عربي ودولي

حماس تطالب مجلس الأمن بالتدخل لمواجهة تهديدات إسرائيل بغزو رفح

حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” من تداعيات خطيرة قد تنجم عن التهديدات الإسرائيلية المتكررة بشن هجوم عسكري على مدينة رفح في قطاع غزة.

وجاءت هذه التصريحات في ظل تصاعد التوترات بين الطرفين، مما يثير مخاوف من اندلاع نزاع مسلح جديد في المنطقة.

وفي سياق متصل، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء الوضع الإنساني المتدهور في غزة، وحذرت من احتمالية نشوب أزمة إنسانية جديدة في حال تصاعدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في المنطقة.

وشددت على ضرورة تحمل المسؤولية من قبل الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لوقف العنف ضد الفلسطينيين والعمل على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن نية بلاده استهداف مدينة رفح كهدف عسكري مقبل، وأصدر توجيهات بإعداد خطط لإجلاء السكان من المنطقة.

تثير هذه التطورات مخاوف المنظمات الحقوقية من حدوث تطهير عرقي وإبادة جماعية، خاصة مع وجود أكثر من 1.3 مليون شخص في رفح، معظمهم نازحون من مناطق أخرى في غزة.

وفي هذا السياق، حذرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” من عواقب الإخلاء القسري وأكدت على واجب إسرائيل في حماية المدنيين والامتناع عن استخدام القوة المفرطة في التعامل مع الأوضاع الإنسانية الحرجة في القطاع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق