منوعات

ذئاب مقاومة للسرطان في قلب الاشعاعات النووية في منطقة تشرنوبل

دراسة حديثة كشفت أن الذئاب التي تتجول في المنطقة المحظورة بجوار مفاعل تشرنوبل تمتلك جينات تبدو مقاومة للسرطان، مما يثير تساؤلات حول تأثير الإشعاعات النووية على التطور الوراثي للكائنات الحية.

انفجر مفاعل تشيرنوبل النووي في عام 1986، مما أدى إلى تشكيل منطقة محظورة للبشر حوله لتجنب التعرض للإشعاعات الضارة. وبعد مرور 28 عامًا على الكارثة، لاحظ العلماء تغيرات في صحة الحيوانات التي استوطنت هذه المنطقة المحظورة.

تبين أن الذئاب التي تعيش في هذه المنطقة لم تعد تعاني من السرطان بنفس معدلات الحالات السابقة، بل يبدو أنها تعيش لفترات أطول دون تطور الأمراض السرطانية.

وأظهرت الدراسات الجينية أن هذه الذئاب تحمل جينات تبدو مقاومة للسرطان، مما يشير إلى تطور وراثي محتمل نتيجة للتعرض المطول للإشعاعات النووية.

يعتبر هذا الاكتشاف خطوة مهمة في فهم كيفية تأثير الإشعاعات النووية على الكائنات الحية وتطورها الوراثي، ويمكن أن يساهم في تطوير استراتيجيات جديدة لمكافحة السرطان لدى البشر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق